القبيات

 

بيروت

بيروت

من وسط بيروت قلب لبنان النابض بالحضارة والرقي، العراقة والحداثة، الى مونو والجميزة والحمرا، الثقافة والفن والسهر الى الروشة اعجوبة الطبيعة وسط البحر، الى المنارة القديمة، منارة بيروت.

حريصا – جونيه

من جبيل ، ام الابجدية، مدينة الحضارة والثقافة والتاريخ ، من جونية القلب النابض بالحركة ، حريصا    سيدة لبنان ومغامرة التلفريك، الى مغارة جعيتا لوحة طبيعية بفن المياه ، الى كازينو لبنان للسهر والتسلية ، الى فاريا التزلج ، الى برمانا الاصطياف والاستجمام ،الى عاليه الطبيعة والفن العمراني ، الى الباروك وغابة الارز في حضن السماء ، الى دير القمر التراث والقدم ، الى بيت الدين ، التاريخ والثقافة والفن .

صيدا – القلعة

من عاصمة الجنوب صيدا ،التاريخ بحقباته المختلفة الى صور   القلاع والاعمدة الرومانية ، الى جزين المصيف الابرز في الجنوب الى النبطية الاثار والتاريخ ، الي قلعة الشقيف او عين النسر كما تعرف ، الى مغدوشة وسيدة  مغدوشة ، الى الليطاني اطول الانهر اللبنانية .

من بعلبك مدينة الشمس والاعمدة ذكرى حضارة الشعوب التي سكنتها ، الى عنجر والاثار الاموية الى القرعون السد والبحيرة اجمل المناظر الطبيعية في لبنان  ، الى عروس البقاع وجارة الوادي  زحلة وسيدة زحلة وكروم زحلة .

طرابلس

من طرابلس الثقافة والحضارة والتاريخ والاثار والفن والعمارة ، الى بحيرة بنشعي اللوحة الساحرة لهدوء المياه في احضان الطبيعة ، الى وادي قنوبين المقدس ذاكرة  مئات سنين ولت ، الى بشري الحداثة والتراث، ام جبران خليل جبران ، الى اهدن ومهرجانات اهدن واسواق اهدن وطبيعة اهدن ، الى القبيات مدينة الكنائس

انها القبيات  المدينة الريفية النابضة دائماً، بروح العراقة  ونكهة الحداثة ، المطمئنة بين احضان الجبال، مدينة الكنائس، موطن المياه 

خريطة القبيات

انها القبيّات الفتية باهلها، العريقة بماضيها ، الناهضة الى المجد ، الطامحة نحو المستقبل .

” القبيات “، اسمها آرامي يصفها بدقة، اي مجامع المياه وهي فعلا تمتد على مساحة 70 كلم2 تنبع بالمياه من كل الاتجاهات . تبعد عن العاصمة بيروت 140 كلم شمال شرق الجمهورية اللبنانية، يحدها غرباً بلدة عكار العتيقة وقرية السنديانة وبلدة البيرة على الحدود الشمالية الغربية، شرقاً بلدة عندقت، شمالاً قرى الباردة والنهرية وعيدمون، جنوباً تتداخل أملاك القبياتيين مع أملاك لبعض أهالي عيدمون وآل جعفر في منطقة كرم شباط وتحدها من الجنوب الشرقي قرية الرويمة. القبيات ونطاقها الجغرافي وأملاك أبنائها عامرة بالسكان منذ أقدم الأزمنة. ومرت على هذه الارض شعوب عديدة من فينيقيين وأيطوريين (العرب القدماء) ورومان وبيزنطيين وعرب وصليبيين وعثمانيين وفرنسيين. وتركت هذه الشعوب والأقوام الكثير من الآثار الدالة على إقامتها وعبورها فيها. منها آثار فينيقية ويونانية ورومانية وبابلية. وتجد فيها الكثير من نماذج أقدم مدافن البشرية (النواوويس) المحفورة في الصخور والمنتشرة في مختلف أحياء البلدة وأراضيها؛ والكثير من أماكن العبادة الوثنية وأشهرها معبد الاله “بان” في منطقة حلسبان والمعروف اليوم بـ”مار شليطا” العائد إلى المرحلة البيزنطية؛ بالإضافة إلى آثار تدل على بدايات المسيحية، ومنها الموضع المعروف باسم “مريق” الشاهد على قسم من احداث الصراع المسيحي- المسيحي. وإلى القبيات وفدت في القرون الثلاثة الأخيرة عائلات متعددة من مختلف نواحي سورية وجبل لبنان وهي التي تشكل الجذور المعروفة للمجتمع القبياتي الراهن الذي تمتع بحيوية استقطبت الكثيرين وجمعتهم في

القبيات ليلاً

بوتقة.
واليوم فان سكانها، باجمعهم، موارنة وتتراوح مواقع سكنهم بين علو 500 متراً عن سطح البحر ( في حي الزوق ) إلى 1500 متراً ، ويتوزع السكان على سبعة أحياء وسبع رعايا هي : الغربية ، مرتمورة ، السيدة ، الزوق ، الضهر ، غوايا ، القطلبة .
قبياتيون منهم العشرات من كل مضمار : أطباء ، مهندسون، محامون ، مقاولون ومنها وزراء في بعض الحكومات اللبنانية، ونائب، بشكل دائم تقريباً ، في البرلمان.
كان للقبيات اولى البلديات في عكار سنة 1912 . سنة 1922 ، في بداية الانتداب ، صارت مركز قائمقامية . وبعد أن عادت عكار وجمعت في قائمقامية واحدة، عادت القبيات إدارة بلدية ومركز استقطاب إداري رسمي

القبيات اليوم مرآة لتاريخ لبنان،الصورة الامثل عن مزيج عراقة الماضي ونضارة الحاضر والامل الواعد بالمستقبل.

68 تعليق

  1. تعقيبات: القبيات

اترك رد