الأحد التاسع من زمن العنصرة

الأحد التاسع من زمن العنصرة

عَادَ يَسُوعُ بِقُوَّةِ الرُّوحِ إِلى الجَلِيل، وذَاعَ خَبَرُهُ في كُلِّ الجِوَار.وكانَ يُعَلِّمُ في مَجَامِعِهِم، والجَمِيعُ يُمَجِّدُونَهُ.وجَاءَ يَسُوعُ إِلى النَّاصِرَة، حَيْثُ نَشَأ، ودَخَلَ إِلى المَجْمَعِ كَعَادَتِهِ يَوْمَ السَّبْت، وقَامَ لِيَقْرَأ.وَدُفِعَ إِلَيهِ كِتَابُ النَّبِيِّ آشَعْيا. وفَتَحَ يَسُوعُ الكِتَاب، فَوَجَدَ المَوْضِعَ المَكْتُوبَ فِيه: “رُوحُ الرَّبِّ علَيَّ، ولِهذَا مَسَحَني لأُبَشِّرَ المَسَاكِين، وأَرْسَلَنِي لأُنَادِيَ بِإِطْلاقِ الأَسْرَى وعَوْدَةِالبَصَرِ إِلى العُمْيَان، وأُطْلِقَ المَقْهُورِينَ أَحرَارًا،وأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لَدَى الرَّبّ”. ثُمَّ طَوَى الكِتَاب، وأَعَادَهُ إِلى الخَادِم، وَجَلَس. وكَانَتْ عُيُونُ جَمِيعِ الَّذِينَ في المَجْمَعِ شَاخِصَةً إِلَيْه.فبَدَأَ يَقُولُ لَهُم: “أَليَوْمَ تَمَّتْ هذِهِ الكِتَابَةُ الَّتي تُلِيَتْ على مَسَامِعِكُم”.

قراءات النّهار:2 قورنتوس 5:20-21، 6: 1-10  /لوقا 4:  14-21

التأمّل:

في الكنيسة اليوم، روح الربّ على كلّ مسيحيّ وخاصّةً مع نعمة سرّ المعموديّة الّذي يتمّ بإسم الثالوث الأقدس ويتحقّق بقوّة الرّوح القدس وبنوره.

هذا الرّوح عينه، الّذي رافق الربّ يسوع في وحدة الألوهة وواكبه في رسالته من خلال ارتباط الأقانيم ببعضها، يرافقنا اليوم في حياتنا كمسيحيّين وينيرإرادتنا إلى الخيارات الأفضل دون أن يرغمنا على أيّ شيء لأنّ الله يحترم حريّتنا وخياراتنا ولا يلزمنا على محبّته لو مهما قدّم “من اجلنا ومن أجل خلاصنا”!

إنجيل اليوم يدعونا إلى انفتاح القلب على نعم الرّوح القدس كي يحرّر قلوبنا ويقودنا إلى الإصغاء إلى صوت الربّ وسط كلّ الأصوات المناقضة له في هذا العالم حتى نعيش عمق رسالتنا والتي هي جوهر وجودنا كبشرٍ نحمل إسم يسوع المسيح!

الخوري نسيم قسطون –15تمّوز2018

 

اترك رد