الخميس من الأسبوع السابع من زمن القيامة

الخميس من الأسبوع السابع من زمن القيامة

صَنَعَ يَسُوعُ أَمَامَ اليَهُودِ تِلْكَ الآيَاتِ كُلَّهَا، فَمَا كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِهِ، لِتَتِمَّ الكَلِمَةُ الَّتِي قَالَهَا آشَعْيَا النَّبِيّ: “يَا رَبُّ، مَنْ آمَنَ بِمَا سَمِعَ مِنَّا؟ ولِمَنْ أُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبّ؟”. لِهذَا لَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يُؤْمِنُوا لأَنَّ آشَعْيَا قَالَ أَيْضًا: “لَقَدْ أَعْمَى عُيُونَهُم، وقَسَّى قُلُوبَهُم، لِئَلاَّ يَرَوا بِعُيُونِهِم، ويَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِم، ويَتُوبُوا فَأَشْفِيَهُم”. قَالَ آشَعْيَا هذَا، لأَنَّهُ رَأَى مَجْدَ يَسُوعَ وتَحَدَّثَ عَنْهُ. غَيرَ أَنَّ كَثيرينَ مِنَ الرُّؤَسَاءِ أَنْفُسِهِم آمَنُوا بِهِ، ولكِنَّهُم بِسَبَبِ الفَرِّيسِيِّينَ لَمْ يَجْهَرُوا بِإِيْمَانِهِم، لِئَلاَّ يُفْصَلُوا عَنِ المَجْمَع. فَقَدْ فَضَّلُوا مَجْدَ النَّاسِ عَلى مَجْدِ الله.
قراءات النّهار: أفسس 5: 1-7 / يوحنا 12: 37-43

التأمّل:

يصف هذا النصّ موقفاً يختبره معظم المؤمنين في مسار حياتهم اليوميّة…
فهم، من الداخل، مؤمنون، أمّا من الخارج، فهم لا يجرؤون على المجاهرة بإيمانهم في كلّ الحالات أو في كلّ المواقف التي تواجههم.
هذه المجاهرة يجب ألّا تتمّ بالقول وحسب بل بالفعل والسلوك بحكم ارتباط مصداقيّة الإنسان المسيحي بالتناغم ما بين أقواله وأعماله!
بينما، الخوف على الذات أو الخوف من النّاس يقيّدنا ويعيقنا عن الشهادة بصدق لله في محيطنا الأضيّق والأوسع أي في عائلاتنا وفي مجتمعاتنا وطبعاً في رعايانا وكنائسنا!

الخوري نسيم قسطون – 17 أيّار 2018

اترك رد