الأربعاء من الأسبوع السابع من زمن القيامة

الأربعاء من الأسبوع السابع من زمن القيامة

قال الرب يسوع: “هِيَ الآنَ دَيْنُونَةُ هـذَا العَالَم. أَلآنَ يُطْرَدُ سُلْطَانُ هـذَا العَالَمِ خَارِجًا. وأَنَا إِذَا رُفِعْتُ عَنِ الأَرض، جَذَبْتُ إِليَّ الـجَمِيع”. قَالَ هـذَا لِيَدُلَّ عَلى أَيِّ مِيتَةٍ كَانَ مُزْمِعًا أَنْ يَمُوتَهَا. فَأَجَابَهُ الـجَمْع: “نَحْنُ سَمِعْنَا مِنَ التَّوْرَاةِ أَنَّ الـمَسِيحَ يَبْقَى إِلى الأَبَد. فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: إِنَّ عَلى ابْنِ الإِنْسَانِ أَنْ يُرْفَع؟ مَنْ هُوَ ابْنُ الإِنْسَانِ هـذَا؟”. قَالَ لَهُم يَسُوع: “أَلنُّورُ بَاقٍ بَيْنَكُم زَمَنًا قَليلاً. سِيرُوا مَا دَامَ لَكُمُ النُّور، لِئَلاَّ يَدْهَمَكُمُ الظَّلام. فَمَنْ يَسيرُ في الظَّلامِ لا يَدْرِي إِلى أَيْنَ يَذْهَب. آمِنُوا بِالنُّور، مَا دَامَ لَكُمُ النُّور، لِتَصِيرُوا أَبْنَاءَ النُّور”. قَالَ يَسُوعُ هـذَا، ومَضَى مُتَوارِيًا عَنْهُم.

قراءات النّهار: أفسس 4: 25-32 / يوحنا 12: 31-36

التأمّل:

كلّما تأملّت بهذا النصّ، كلّما شعرت بأن الحياة صراعٌ مع الزمن…
فيسوع يدعونا كي نسير في النّور “ما دام لنا النّور” أي ما دامت الفرصة المتاحة للانقياد بملء الإرادة نحو نور الربّ الّذي يتجلّى لنا في الكنيسة والكتاب المقدّس وحتّى في مختارين من النّاس يشعّون بنوره في حياتهم وسلوكهم ومسارهم!
ولكن المشكلة تكون فينا إن قرّرنا التعامي عن نور الله والانقياد إلى ما نظّنه نوراً وهو في الحقيقة ظلام وفق ما حذّرنا الربّ يسوع حين قال: “وإِنْ كَانَ النُّورُ الَّذي فِيْكَ ظَلامًا، فَيَا لَهُ مِنْ ظَلام!” (متّى 6: 23).
فلنفتح اليوم قلوبنا، من جديد لنور المسيح ولنتابع مسيرتنا صوب ملكوته!

الخوري نسيم قسطون – 16 أيّار 2018

اترك رد