الجمعة من الأسبوع السادس من زمن الفصح

الجمعة من الأسبوع السادس من زمن الفصح

كَلَّمْتُكُم في شُؤُونِ الأَرْضِ ولا تُؤْمِنُون، فَكَيْفَ تُؤْمِنُونَ إِذَا كَلَّمْتُكُم في شُؤُونِ السَّمَاء؟ مَا مِنْ أَحَدٍ صَعِدَ إِلى السَّمَاء، إِلاَّ الَّذي نَزَلَ مِنَ السَّمَاء، أَي إِبْنُ الإِنْسَان. وكَمَا رَفَعَ مُوسَى الـحَيَّةَ في البَرِّيَّة، كَذلِكَ يَجِبُ أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَان، لِكَي تَكُونَ لِكُلِّ مُؤْمِنٍ بِهِ حَيَاةٌ أَبَدِيَّة.

قراءات النّهار: فيليبّي 4: 8-14 / يوحنا 3: 12- 15

التأمّل:

يغرق معظمنا في همّ شؤون الأرض فالمادّة والمال والمقتينات تعمينا أحياناً عن الاهتمام بما هو أهمّ، أي بما دعاه الربّ يسوع “شؤون السّماء”…
يظنّ كثيرون أنّ “شؤون السماء” هي أمورٌ غير واقعيّة أو حتّى غير عمليّة كالمحبّة أو الغفران أو التسامح…
ولكن، أرضنا بحاجة للمحبّة والتسامح والغفران كي تصبح أفضل وكي تضحي مكاناً تحلو فيه الحياة وفق ما أكّد البابا فرنسيس حين قال في 25 نيسان 2018: “لا يخشى المسيحيون الحقيقيون من الانفتاح على الآخرين ومن مشاركتهم مساحات الحياة وتحويلها إلى منازل أخوّة”.
إنجيل اليوم يدعوك إلى عدم الخوف من تبنّي منطق السماء لعيشٍ أفضل على الأرض مع الذات ومع الآخرين.

الخوري نسيم قسطون – 11 أيّار 2018

اترك رد