مصنع الحرير

سنة 1862 كان لآل فرعون في القبيات واحد من اوائل مصانع الحرير في الشرق الاوسط ، الي الجنوب من دير مار ضومط في منطقة غوايا وكان يسمى الكرخانة ، وهي لفظة فارسية تعني المعمل، وما بقي من هذه الكرخانة من أثر حمل اسم الخازوق بسبب الداخونة المرتفعة التي بقيت.

MasnaaHarir002سنة 1902 استوطن الدكتور الايطالي  “الكسندر كاسيني ”  في القبيات وانشا المعمل الحديث للحرير، عملت به اغلب بنات القبيات وشبابها ودام العمل فيه حتى عام 1958 فتحول الى معمل للزيت ولفترة كانت تتم فيه عملية تصنيع الصابون وبعدها بقي شاهداً صامتً على هذه الصناعة الساحرة .

اترك رد